1. تسجيل مسكنكم

يعطي إفساح المجال لللاجئين في العيش في المساكن الخاصّة ميزات إيجابيّة للطرفين: يعيش اللاجئ في بيت مقبول، يجد تواصلاً أفضل ويتعلّم اللغة بشكل أسرع. وأنتم تتعرّفون على ثقافة أخرى وتساعدون إنساناً وجد نفسه في ظرف حرج. حين تريدون أن تشاركونا هذا، سجّلوا أنفسكم هنا فقط. سنقوم بوصلكم بلاجئ يكون مناسباً لوضعكم ولوضع مسكنكم. حين التسجيل سنعرض عليكم بعض الأسئلة المتعلّقة بالسكن، من مثل عدد الأشخاص فيه، مكان السكن، اللغات التي تتكلّمونها في الشقة … إلخ. هذه المعلومات تساعدنا في إيجاد من هو مناسب ليعيش معكم.

Icon Treffen

2. الربط

حين تنهون التسجيل، نتواصل مع شريكٍ خارجيٍّ لنا، له علاقات مع اللاجئين في مدينتكم. وهذا بدوره سيقوم بالبحث عن شريك سكن يتوافق مع المعطيات التي أدخلتموها أثناء التسجيل. حالما نتمكّن من إيجاد شريك سكن مناسب ليشارككم المعيشة، نربطكم ببعض لتتواصلوا. وهكذا يمكنكم أن تتعارفوا على بعض. في حال حصل توافق فيما بينكم، يمكن للاجئ أن ينتقل إليكم قريباً. أما لماذا لا يجب أن يطول الوقت بين لقاء التعارف والانتقال إليكم، فتستطيعون معرفة ذلك في الأسئلة المكررة.

3. بدء التمويل

لتمويل الإيجار هناك إمكانيات كثيرة. لدينا شخصيّاً تجارب إيجابيّة مع التبرّعات الصغيرة ونستطيع أن ننصح بها جداً. حيث يجب أن يوافق عدة أشخاص على التبرّع بمبالغ شهريّة تقلّ أو تقلّ جداً لفترة زمنيّة محدّدة ويقومون بتحويل المبلغ خلال هذه الفترة. لقد قمنا بإرسال رسالة بالبريد الإلكتروني للأهل والأًصدقاء. وخلال أسبوعين تمكّنا من جمع الإيجار لمدة عام كامل، حيث استطعنا من الحصول على الموافقة بالتبرّع بمبالغ تتراوح ما بين 3 – 50 يورو شهرياً. طريقة أخرى هي البدء بـ التمويل الجماعي عن طريق منصّة معروفة. تشجّع بعض الولايات على الانتقال من الملاجئ الجماعيّة وتتحمّل نفقات المعيشة في السكن الجديد، برلين مثال على هذه الولايات. فمثلاً حين ينتقل شخص حاملٌ لإقامة من نوع “غض النظر=Duldung” أو إقامة مؤقّتة في برلين للسكن في بيت مساكنة شبابيّة، يتمّ تحمّل تكاليف سكنه بطريقة نظاميّة من قبل الولاية. وتختلف معالجة هذاالأمر من ولاية لولاية؛ اسألونا! Sprecht uns an!

4. وهكذا … !

بعد أن تتعارفوا على بعضكم، وينتقل/تنتقل إليكم شريككم/شريكتكم الجديد/ة. نتابع معكم طبعاً وسنكون مستعدين للإجابة على كل الأسئلة التي تخطر ببالكم. تستطيعون طبعاً أن تحصلوا على المعونة عبر منظّمات مساعدة اللاجئين المحليّة في مناطقكم. كثيرٌ من هذه المنظّمات تعرض خدماتها في مجالات تعليم اللغة، العلاقات العامّة في المجتمع، أو المساعدة في التشغيل مثل إيجاد دورات تدريبية أو دورات جامعيّة.